التطور العربي
أهلاً بكً في أكادمية العرب، لقد دخلت المنتدى بصفتك زائر فإذا كنت عضو فأرجو منك تسجيل الدخول وإذا كنت زائراً أتمنى منك التسجيل في المنتدى , وشكراً.



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فلينظر إلى ماذا يصير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
L.Mogdad
مؤسس الأكادمية
مؤسس الأكادمية
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 206
الأوسمة : المؤسس

مُساهمةموضوع: فلينظر إلى ماذا يصير   الجمعة سبتمبر 23, 2016 8:40 am

قالَ نَبِيّ اْللّه ﷺ ﴿لو كانتِ الدُّنيا تعدلُ عندَ اللهِ جناحَ بعوضةٍ ما سقى كافرًا منها شربةَ ماءٍ﴾ الألباني - صحيح الترمذي - صحيح
وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
(إن مطعم ابن آدم ضُرب للدنيا مثلا بما خرج من ابن آدم وإن قزحَهُ ومَلَحَهُ فانظر ما يصير إليه)
إن الله جعل طعام ابن آدم وما يخرج منه مثلا للدنيا ؛ فإنه وإن قزحه وملحه ، فلينظر إلى ماذا يصير؟
قال الزمخشري : معناه أن المطعم وإن تكلف الإنسان التنوق في صنعته وتطييبه وتحسينه ، فإنه لا محالة عائد إلى حال يستقذر،
فكذا الدنيا المحروص على عمارتها ، ونظم أسبابها : راجعة إلى خراب وإدبار . انتهى
قال الديلمي:هذا كناية عن البول والغائط ، يعني:ما يخرج منه كان قبل ذلك ألوانا من أطعمة طيبة وشرابا سائغا ،
فصارت عاقبته ما ترون ، فالدنيا خضرة حلوة والنفس تميل إليها والجاهل بعاقبتها ينافس في زينتها ظانا أنها تبقى، أو هو يبقى. انتهى
وقال ابن القيم رحمه الله :
فما اغتر بها ولا سكن إليها إلا ذو همة دنية ، وعقل حقير وقدر خسيس"انتهى
فشهوات الدنيا في القلب كشهوات الأطعمة في المعدة ، وسوف يجد العبد عند الموت لشهوات الدنيا في قلبه من الكراهة والنتن والقبح ما يجده للأطعمة اللذيذة إذا انتهت إلى المعدة غايتها . وكما أن الأطعمة كلما كانت ألذ طعما وأكثر دسما وحلاوة، كان رجيعها أقذر ، فكذا كل شهوة في النفس ألذ وأقوى ، فالتأذي بها عند الموت أشد.



- لطلب الالتحاق بفريق الأكادمية اضغط هنا.
- ضع شكوى او اقتراح لتطوير اداء الأكادمية.
- لمراسلة الإدارة بامور خاصة اضغط هنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ta9awr.yoo7.com
 
فلينظر إلى ماذا يصير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التطور العربي :: المنتدى العام :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: